الأربعاء، 25 مارس، 2015

هوايات أخرى .. غير الترجمة ؟


بسم الله الرحمن الرحيم

عندما كنت طفلة في السابعة من عمري، أذكر أني كنت  بالمدرسة يوماً أمشي وحدي -لم أكن أملك أصدقاء- إلى مقصف المدرسة. في طريقي مررت بمكتب المعلمات وشاهدت إحداهن ممسكة بعلبة من البطاطس المقلية وتأكل منها. أذكر أني في تلك اللحظة شعرت بكل استغراب ودهشة الدنيا.. كيف؟ معلمتي تأكل؟.. البطاطس؟.. لكنها امرأة كبيرة.. معلمة.. كيف تحتاج للأكل في الفرصة؟ بطاطس؟!!.. لكن الفرصة للبنات الصغيرات!.. بطاطس؟!!!

لا أدري كيف كنت أتصور أن المعلمة كائنٌ خارق لا يحتاج للأكل ولا للراحة في وقت الفرصة!.. آه~ يالبراءة الطفولة.
لكن ما علاقة ذلك بموضوع هذه التدوينة؟


الأمر هو أني لا أزال أشعر بنفس الدهشة والاستغراب، لكن هذه المرة ليس تجاه المعلمات اللاتي يأكلن رقائق البطاطس في الفرصة، وإنما تجاه مترجمي المواسم الرائعين.
أستغرب كيف يقوم هذا الكائن الخارق باستلام أكثر من عملين أو ثلاثة في كل موسم ويترجمها على أكمل وجه وبمواعيد ثابتة؟
حتى لو لم يكن المترجم فردياً أو لديه من يقوم بكل الأمور الأخرى بدلاً منه، مجرد عملية الترجمة بحد ذاتها مستهلكة للوقت والجهد.. كيف تعيش حياتك وتمارس هواياتك الأخرى أيها المترجم المشغول المخضرم؟

أنا وعلى الرغم من قلة مشاريعي أجدني أحياناً كثيرة أعاني من ضيق الوقت. الترجمة تأخذ حيزاً كبيراً جداً من وقتي ولا أجد متسعاً لغيرها.
ولا أجرؤ هنا أن أتكلم عن الوقت الذي أضيعه في الترجمة بينما يفترض بي أن أقضيه في الدراسة لأن هذا الموضوع محظور تماماً ومن المحرم الكلام عنه.
رغم أني أحب الترجمة وهي من هواياتي المحببة، إلا أن لي هوايات أخرى غيرها.

1- القراءة:
الهواية الأسهل.. الأمتع والأكثر أريحية وفائدة! كرسي أو سرير مريح ، مشروب لذيذ وكتاب ألذ. الوصفة المثالية لجلسة قراءة ممتعة.
بدأت أقرأ وأنا في العاشرة من عمري حيث كان والدي يملك مكتبة كبيرة ومتنوعة.. عندما اكتشف فضولي نحو مكتبته بدأ يقتني الروايات العالمية الأنيقة ويضعها في مكانٍ بارز لي لأنتقيها وحدي لأنه لم يكن يريد أن يفرض علي نوعاً معينا من الكتب وإنما يجعلني أحس أنني أنا من اختار الكتاب بنفسي.. عبقري يا أبي!
أول كتاب أقرأوه في حياتي كان رواية الكونت مونت دي كريستو لأليكساندر دوماس وهي لا تزال تحتل مكانة مميزة في قلبي.
(لأني أحب القصص التي تحكي عن الانتقام اللذيذ)

2- ألعاب الفيديو:
يمكن أن أقول بكل صدق وشفافية أن ألعاب الفيديو بالنسبة لي ليست هواية وإنما إدمان لا علاج له.
أذكر مغامراتنا مع سوبر ماريو الأول أنا وأخي حيث كنا دائماً ما نعاني الأمرين في القفز أكبر مسافة ممكنة للوصول إلى العلم في نهاية المرحلة وكم كانت محاولاتنا دائماً تكلل بالفشل.
بدءاً بالسوبر نينتيندو مروراً بالأتاري والبلايستيشن1 و2 وانتهاءاً بأجهزة الجيل الحالي. أعترف أن بدايتي مع ألعاب الفيديو كانت نابعة تماماً من رغبتي بتقليد أخي الأكبر وإعجابي وانبهاري كل ما يفعل. لكني الآن أعتقد أني جيمر مستقلة الذوق واختياراتي الحالية من الألعاب تعتمد على تفضيلي الشخصي.
من الصعب تحديد لعبة معينة من بين جميع الألعاب التي لعبتها كلعبتي المفضلة فلا تزال المزيد من الألعاب تصدر ولا يزال لدي الكثير مما لم أجربه.
لكن هناك اختيارات جديرة بالذكر مثل سلسلة بيرسونا (متحمسة جداً للجزء الخامس).. ميتال جير سوليد (الجزء الأول هو المفضل لدي) كينجدوم هارتس وكذلك سلسلة هارفيست موون اللطيفة.. وطبعاً عشقي الأبدي سلسلة أسطورة زيلدا بكل جزء من أجزائها.

3- الأنمي والمانجا:
حسناً.. هل نحتاج أصلاً للحديث عن هذا الموضوع؟ أعتقد أن كوني أوتاكو مقرفة لم يعد سراً بعد الآن. وبمناسبة الحديث عن الأسرار، هل منكم من يضطر إلى إخفاء حقيقة كونه من متابعي الأنمي والمانجا عن الآخرين؟ سواء في المدرسة أو العمل أو حتى البيت؟
لا أدري عن أطفال هذا الجيل الذين يشاهدون الدراما التركية والهندية، ولكني عندما كنت في المدرسة كانت من شروط أن تكون شعبياً أو محبوباً هو أن تكون من متابعي سبيس تون وحفظة أغانيها.. رغم أني كنت وحيدة في السنة الإبتدائية الأولى والثانية إلا أن سبيس تون قد ساعدتني في الحصول على صديقات لاحقاً ^^"

في المتوسطة تعرفت على الأنمي وتخرجت من مرحلة سبيس تون ولله الحمد. كانت هناك الكثير من الفتيات اللاتي لديهن اهتمامات أوتاكوية فلم يكن الأمر صعباً أبداً.
لكن فجأة وعند دخولي الثانوية بدا لي أن الجميع قد نضجوا وتركوني. اختفى الاهتمام  بالأنمي تماماً فالجميع يحاول أن يكبر بسرعة.. أحسست بنوع من الانعزال والاختلاف عمن حولي وبدأت أرجع لقوقعتي الأولى.

كنت قد استسلمت للواقع وبدأت أتحضر للمرحلة الجامعية حيث كانت فكرتي عنها أنها ليست مكاناً للمرح .. الراشدون لا يمرحون وعلي أن أعطي انطباعاً احترافياً ولا أحاول أن أبدي أي اهتمامات "طفولية" أمام الآخرين.
لكن ولدهشي العظمى كانت الجامعة تحوي عدداً من الأوتاكو أكبر مما لقيته في كامل حياتي!.. أدركت أنني كنت مخطئة تماماً فالراشدون يمرحون ولكن بطريقة أكثر نضجاً وإثارة للاهتمام والروعة.. انشأنا في الجامعة مجموعة صغيرة (نادي) مع بعض المهتمين في الأنمي والثقافة اليابانية وأصبحنا حركة نشطة نقيم اجتماعات وفعاليات رسمية في الجامعة وكان الأمر في غاية الجمال.
كانت سعادتي لا توصف حيث كنت أظن أن المرحلة الجامعية هي نهاية لشخصيتي وهواياتي القديمة ولكن كان الأمر هو العكس تماماً.


عصير الكلام:

الإنسان ليس مخلوقاً ليكرس نفسه في أمر واحد ونمط حياة معين. عقل الانسان به امكانيات خارقة لتعلم واستيعاب الكثير والكثير. والحياة تحوي الكثير من الدروب والطرق وإن سلكت إحداها هذا لا يعني أن الطرق الأخرى قد أصبحت مسدودة.
قد تصادف الكثير من الممرات الجانبية التي تؤدي إلى المسارات الأخرى التي تركتها في بداية الطريق واخترت غيرها.


وكالعادة أشكركم على تحمل تدويناتي العبيطة وقراءتها حتى نهايتها.
أتمنى أن يكون بها ولو القدر البسيط من الفائدة.


هناك 7 تعليقات:

  1. شكرًا لك أختي ولا أعتقد أن تدوينك عبيطة
    أليست المدونات الغرض الأساسي منها التعبير عن شخصية وما يدور في ذهن مالكها
    فإن لم تفعلي هنا فأين ستفعلين
    فعلًا الشخص كما قلتي يعاني الأمرين أثناء الحديث عن هواياته
    إلى الآن أعاني من بعض الإنعزالية من حولي لكوني مهتم بالأنمي
    البعض من أقاربي يظل يقول عن الأنمي أنه كرتون... XD
    لكن ما يؤنس وحدتي هو وجود أختي الصغرى من تشاركني نفس الاهتمام
    حيث نمضي جُل وقت راحتنا في مشاهدة أنميات أنقيها في الغالب بعناية
    وأمارس هويات أخرى فأنا جيمر مثلك لكن للأسف توقفت عن PS1
    وغالب ما ألعب هو في PC
    بالنسبة للقراءة كونت مكتبتي الخاصة وأحب قراءة القصص لكني بسبب الأنمي
    أهملت قراءة هذا النوع، الآن جل ما أقرأ يتعلق بتخصصي حتى أطور نفسي
    وأحب كتب اللغات ولدي اهتمام حالي بتعلم اليابانية مع أنه متوسط
    هذا ما أحببت أن أشارك به وشكرًا على استحمالي ^_^

    ردحذف
    الردود
    1. أولا أشكرك كثيراً أخي العزيز على اقتطاع جزء من وقتك الثمين لقراءة التدوينة
      أتمنى أن ترقى لمقام تفكيرك الرفيع رغم بساطتها
      وممتنة لك عل تقبلك الرحب لثرثرتي ^^

      الخلط بين الأنمي والكرتون لايزال هو المشكلة الأعظم.. و بحسب نظر آبائنا فالأنمي = كارتون = للأطفال
      ليس هناك أي استعداد لتصلهم فكرة أن الأنمي وألعاب الفيديو هي أبعد ما تكون لتناسب الأطفال فكرة كون متابعة الأنمي مرتبطة بعدم النضج في كثير من أذهان الجيل الذي يسبقنا.

      أهنئك على اهتمامك بتعريف أختك الصغرى على عالم الأنمي وهنئيا لك وجودها معك.. لا حرمكم الله من بعضكم.
      تأثير الأخ الأكبر عملاق جداً جداً .. وأستطيع أن أخبرك ومن واقعي الخاص أن كل ما هي عليه
      شخصيتي الآن هو من تأثير أخي الأكبر وتقليدي له بكل ما يفعل.
      الأخ الأكبر هو المثل الأعلى وأنا أجزم أنك خير مثال على ذلك لقيامك بانتقاء ما تشاهده مع أختك وتكوين ذوقها للأنمي :)

      الألعاب هي حيث تكون لك شخصيتك الأخرى.. أحياناً تكون البطل الذي يقضي على العمالقة والتنانين وأحياناً الشرير الذي يغتال في جنح الظلام.. والأنمي فهي متنفس من روتين الحياة الواقعية الممل.

      تبهرني بتكوينك لمكتبتك الشخصية وأشعر بالغيرة! لا تزال مجموعتي المتواضعة صغيرة وأطمح لإثرائها
      بالمزيد ولكني أعاني مشكلة ضيق الوقت مع الدراسة تماماً مثلك.
      كتب الدراسة تحتل رفوفاً أكبر من كتب المطالعة العامة.. ليس وكأن ذلك بالشيء السيء ^__^

      أشكرك كثيراً على مشاركتي بجربتك الشخصية.. لكم أسعدتني قراءتها
      واستعدادك لمشاركتي إياها لهو فخر كبير وشرف بالنسبة لي فأشكرك مجدداً ومجدداً :)

      سعيدة بتواجدك ومرورك وقراءتك وفوق كل شيء: تعليقك الراقي ^^

      حذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
    الردود
    1. مانامي نيان أشكرك قبل كل شيء على قراءة التدوينة
      لا أدري ما الممتع في تدويناتي ولكن إن كانت تعجبكِ فلن أعترض لوول ^_^
      حسناً.. بوسعكِ أن تسألي أي سؤال يخصني وسأجيبك عنه فوراً
      لكن لا تتحمسي كثيراً فأنا إنسانة رمادية مملة ولن تجدي أي شيء يثير الاهتمام بشأني -_-

      بالفعل كنت أعاني من نفس مشكلتكِ في وقتٍ ما كما ذكرت.. ليس من السهل على الآخرين
      اكتشاف ماهو ممتع بخصوص هوايات لا اهتمام لهم بها.
      أود ن أسألكِ.. هل يعترض أهلك على متابعتك للأنمي أو كونكِ أوتاكو؟.. إن كانوا لا يعترضون على
      ذلك فلا داعي أبداً للخجل من هوايتك.. فالهواية في النهاية شيء ليس لقتل الوقت فقط إنما كذلك لنستفيد
      منها.. وأوكد لك أنه يمكن الاستفادة من الأنمي بشتى الطرق.. في الواقع لقد أوحيتِ لي بفكرة تدوينة قادمة
      بهذا الخصوص ^^"
      لا داعي لإخفاء متابعتك للأنمي عن أهلك.. الآن في الجامعة رغم أني أصبح معروفاً عني أني أوتاكو
      أحياناً أصادف أشخاصاً جدد أو يسمعني أحد ممن ليس لهم علاقة بالأنمي ويتساءل: "ألم تكبري على هذه الأشياء؟" .. جوابي الحاضر دائماً هو أن الأنمي ليس للأطفال ولا يتعلق فقط بالرسوم.. إنما هو بوابة للثقافة
      اليابانية ونافذة على حضارتهم ويمكن تعلم الكثير من الشياء من خلاله حتى اللغة أحياناً.
      ولا أخفيك سراً أني نجحت في تحويل بعضهم إلى محبي أنمي في بداية الطريق بهذا الأسلوب ^^

      لا تشعري بأن ما تفعلينه عيب أو يسبب الخجل.. ولا داعي أبداً للارتباك فهوايتكِ ليست طفولية ولا
      مضيعة للوقت.. تابعي الأنمي بكل ثقة حتى لا يشك بكِ أحد رغم أنك لا تفعلين أي أمر مشين!

      نصيحة مجربة: اختاري أحد أفلام جيبلي الأسطورية وشغيها لعائلتك أو أخواتك على أنها سهرة لفيلم ديزني
      مثلاً.. وشاهدي كيف سينجذب اهتمامهم نحو العمل.
      هذه استراتجيتي متى احسست بحاجة "لأصطياد" شخص وغسل دماغه ليدخل عالم الأنمي الجميل ^^
      لأن أفلام جيبلي دائماً جذابة وتخاطب العقول بشكل جميل ومبهر ومناسبة للجميع!

      أشكركِ حبيبة قلبي على قضائك الوقت وقراءتكِ..
      أشكركِ كثيراً وأتمنى أن يكون تعليقي مفيداً نوعاً ما..
      رؤية تعليقكِ هنا كان سبب سعادتي لهذا اليوم :)

      حذف
    2. أزال المؤلف هذا التعليق.

      حذف
    3. هههه عزيزتي مانامي أنا عند كلمتي فاسأليني ما بدا لكِ ^^
      يشرفني أن تفعلي في الواقع

      بالنسبة للرابط الذي ذكرتيه فعلاً دخلت وأدخلت بياناتي الواقعية^^".. ولم أفهم شيئاً من الرسمة
      الغريبة التي نتجت؟؟! تشبه الساعة أو شيئاً من هذا القبيل صحيح؟..
      على العموم سأرسلها لكِ على سكايب ولا أدري ما تنوين فعله بها!!

      أعتقد أني نوعاً ما فهمت كيف تشعرين.. بالنسبة لي كنت دائماً ما أرغب أن يشاركني أحد بما أحب
      "لهذا السبب افتتحت مدونة نيجي أيضاً" .. ولم يخطر ببالي أن هناك أشخاصاً يمكن أن يرغبوا بالاستمتاع
      بهواياتهم في خصوصية ولا يحبون إطلاع الآخرين عليها..
      تلك وجهة نظر جديدة تماماً علي.. وأشكركِ على مشاركتي وتعليمي شيئاً كنت أجهله.

      أختك حرة في ما تعتقده طالما أن ذلك لا يؤثر عليكِ.. وطالما أنها قد عرفت أنكِ لا تفعلين شيئاً
      خطأ فلا أعتقد أنكِ تدينين لها بأي شيء آخر... المهم أن موقفكِ بات واضحاً ولا عليكِ منها بعد الآن

      المهم ألا تتوقفي أنتِ عن فعل ما تحبينه بسبب الآخرين..

      أشكركِ مجدداً على قراءة تدوينتي وأتمنى فعلاً أن تكون مفيدة
      أرحب بكل ما تكتبينه وكذلك أنا دائماً هنا وسأرد على أي شيء تكتبينه حتى تملي مني ^^
      وحتى لو مللتِ مني هنا فسأجدكِ في سكايب هههههه ^_^

      حذف
  3. الكونت دي مونت كريستو شخصية جذابة جدا ورائعة من اروع الشخصيات التي مرت في حياتي لم اقرأ الرواية لكن شاهدت انمي مميز يتحدث عنها وكانت لي نيه ورغبة ان اقراء الرواية لكن لا اعلم ماذا يأتيني عندما احوال
    بالنسبة لهواياتي انا لا أمانع ابدا ان يعرفها القريب والبعيد وربما ادخلت الى عالمي الكثير بسبب حديثي عن هذا الانمي وذاك
    ^^ بالنسبة لي لا اعلم لما تنتقصين من نفسك او من شأن تدويناتك لكن هذه ثاني تدوينه مفيدة اقرائها وأستفيد منها فشكرا لك وواصلي

    ردحذف